منتديات تيسمسيلت
مرحبا بكم في منتديات تيسمسيلت

محكمة تيسمسيلت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محكمة تيسمسيلت

مُساهمة من طرف Admin في الخميس سبتمبر 02, 2010 3:56 am

السلام عليكم ورحمة الله وتعالى وبركاته، أتمنى أن يكون الجميع بألف خير

كما هو معروف لدى الجميع أن شهر سبتمبر هو بداية لموسم جديد في كافة القطاعات، فتكتض مكاتب البلديات والمصالح الادارية بأنواعها بالمواطنين وأكثر ما لفت انتباهي هو التهافت الكبير الواقع هذه الأيام بالمحكمة من طرف الأشخاص الذين يريدون استخراج نسخة من الجنسية وصحيفة السوابق العدلية، وإذ ومن الوهلة الأولى التي تطأ قدماك هذه المصلحة حتى ترى جمعا غفيرا من المواطنين فيخيل لك أنك داخل إلى ملعب 5 جويلية أو إلى سوق أسبوعية من شدة الفوضى التي تعم المكان وانعدام التنظيم داخل القاعة الذي هو من مهام رجال الشرطة التي أوكلت لهم هذه المهمة من أجل تسهيل عمل الموظفين وحتى يتسن للجميع أن يسمع اسمه، ولكن للأسف الشديد فحسب ما رأيت فإن رجال الشرطة ربما قد نسو المهمة الحقيقية التي من خلالها دخلوا إلى هذه القاعة وهي حفظ النظام فتراهم تارة هم من ينادي على المواطنين وتارة هم من يقوم بإلصاق الطابع على الوثيقة المستخرجة وتسجيلها في السجل ولا ندري أين ذهب من أوكلت له هذه المهمة، وبالرغم من أن هذا الشرطي الذي ترك مهمته وذهب إلى مهمة غيره إلى أن مقصده شريف وهو عدم ترك ذلك المواطن الذي لا حول له سوى الانتظار، فلكي لا يطول انتظاره بسبب الغياب الطويل لموظف المصلحة يقوم رجال الشرطة بمساعدتهم من أجل تخفيف العناء على المواطن الضعيف، فبالنسبة لي هذا العمل من طرف رجال الشرطة قد كفر لهم نسيانهم لمهاهم لأنهم أتوا خصيصا لخدمة المواطن وهم حقا في خدمته ولكن ليس كما كان مطلوب منهم ويبقى هذا الأمر بينهم وبين مسؤوليهم، أما الاكتشاف الخطير الذي اكتشفته وتأكدت منه أن للكراسي تأثير على شخصية الانسان!!! إذ أنك و للوهلة الأولى عند دخولك القاعة التي خصصت لهذا الغرض تسمع النهر والزجر من الشخص الذي ينادي على الناس فيخيل لك أنه القاضي هو من أوكلت له هذه المهمة فتقول الحمد لله على أننا نعيش في وطن يسوده العدل والمساواة إذ تنزل القاضي لهذه الدرجة وهو من ينادي على المواطين، حتى تجلس وإن وجدت مكان تجلس فيه فيتبين لك أن من خلته القاضي ما هو سوى موظف بسيط قد يكون الحارس أو عون أو أو .... وقد أثر جلوسه على الكرسي بشخصيته فتقمص دور الآمر الناهي في هذا المنزل الكريم وأصبح مثلهم وزيادة فبين الحين والآخر ينهر في هذا وذاك وبين الساعة والساعة يتطاول على من أتى لطلب حقه ومن سخر هو لخدمته فيحسسه أنه يعمل به خيرا وهذا العمل لا يعنيه، فلماذا قبله إن لم يكن يعنيه؟ فل يلته بعمله ويترك هذا العمل لأصحابه، والشيء الجميل في القصة كلها عندما يأتيك الفرج من رب العباد وتستلم وثائقك وتقوم بالإطلاع عليها حتى تصادفك مفاجأة عظيمة، من أين أتوا لك بهذا الإسم أو اسم أبيك أو أمك فكل شيء مكتوب وواضح أمامهم في شهادة ميلادك إلا أن الأخطاء كثيرة ، ولكنهم في هذه معذورين لربما من شدة الضغط عليهم ولكن ما ذنبك أنت أن تعيد كل هذه المغامرة الشاقة، ولكن لا مشكلة قد تدخل في سنوات الخبرة وربما تحتاجها في المستقبل، وما يزيد غيظي بعض المواطنين المشوشين الذين لا يجدون أين يحتمون من أشعة الشمس الحارقة ومن درجة الحرارة المرتفعة فلا يجدون أحسن ملجأ يأويهم من هذا المكان، فهو يحتوي على مكيف هوائي من الحجم الكبير، لا علينا جئت هربا من الحرارة ولتمضية بعض الوقت اجلس هادئا واترك الناس في همهم.

قمت بكتابة هذا الموضوع للمناقشة وليس لأي غرض آخر ولا أقصد من خلاله أي شخص ، وهذا تعبير عن احساس بداخلي وأتمنى أن يشارك الجميع فيه وخاصة من رأى هذه التجربة وأن يقصوا لنا ما حدث لهم من أخبار شيقة والمحكمة.
avatar
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 836
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

http://tissemsilt.nforum.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى