منتديات تيسمسيلت
مرحبا بكم في منتديات تيسمسيلت

الخروج من الخشوع في الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الخروج من الخشوع في الصلاة

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أكتوبر 21, 2011 6:01 pm

هل تعلمون أن الشيطان يغار من العبد إذا وقف بين يديّ ربه ؟
فإذا وقف العبد بين يدىّ ربه شغله الشيطان بكل ما استطاع لماذا ؟
لأجل أن يخرج من هذا المقام العظيم مقام الصلاة مذموماً لا ممدوحاً
قال الإمام ابن القيم : إذا قام العبد للصلاة غار الشيطان منه فإنه قد قام إلى أعظم مقام وأقربه وأغيظه للشيطان وأشده عليه فهو يحرص

ويجتهد ألا ّ يقيمه فيه عن طريق الوسوسة وسحبه عن الخشوع
فيعطى العبد حلول ممتازة فى مشكلة ما لإخراجه من الصلاة
ويستمر هكذا حتى الإنتهاء من الصلاة
يقول ابن القيم : فينصرف من صلاته مثلما دخل فيها بخطاياه و
ذنوبه وأثقاله ما تخفف عنه بالصلاة ، فإن الصلاة تُكَفِّر من أدى
حقها وأكمل خشوعها و وقف بين يدى الله بقلبه وقالبه
كم مرة هزمك الشيطان فى الصلاة ؟ كم مرة الهاك عنها وهو
يضحك ويقهقه فرحاً بالذي فعله بك وفرحاً بإنتصاره عليك ؟
فهذا الحال فى الدنيا فكيف بالآخرة ؟
يقول الله تعالى " وقال الشيطان لما قضى الأمر إن الله وعدكم وعد
الحق ووعدتكم فأخلفتكم وماكان لِىَ عليكم من سلطانٍ إلاّ أن
دعوتكم فاستجبتم لى فلا تلومونى ولوموا أنفسكم "
فلا تتبعه فأنه سيتبرأ منك يوم القيامة ، فانتبه معى أخى فى الله
عن عمار بن ياسر رضى الله عنه قال سمعت الرسول صلى الله
عليه وسلم يقول " إن الرجل لينصرف وماكُتِبَ له إلاّ عُشر صلاته
تُسعها ثُمنها سُبعها سُدسها خُمسها رُبعها ثُلثها نصفها"
رواه أبو دواد و حسنه الألبانى
يقول ابن القيم : بإجماع السلف إنه ليس للعبد من صلاته إلاّ ما عقل
منها وحضره بقلبه
فماهو الحل مع عدّونا الشيطان ؟
يقول الشيخ الأمين الشنقيطى : يبين لنا المولى كيف نتقى شيطان
الإنس وشيطان الجن وذلك فى قوله سبحانه "ومن أحسن قولا ً
ممن دعا إلى الله وعمل َ صالحا ً وقال إنّنى من المسلمين ولاتستوى
الحسنة ولا السيئة ادفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه
عدواة كأنّه ولىٌّ حميم "
"وما يُلَقاها إلاّ الذين صبروا وما يُلَقاها إلاّ ذو حظٍ عظيم "
هذا بالنسبة لشياطين الإنس فكيف نتجنب عدواة شيطان الجن ؟
عليك أن تلجأ إلى ربك والحل:
يقول الله تعالى " فإما ينزغنك من
الشيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم"
وقال تعالى " واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة ٌ إلاّ على
الخاشعين "
أتدرون كيف آلية دخول الشيطان علينا فى الصلاة ؟
يقول ابن القيم في الوابل الصيب : وقد رُوِىَ أن العبد إذا قام يصلى
قال الله تعالى إرفعوا الحُجب فيرفع الحجاب بينك وبين الله فإذا
التفت قال الله تعالى أرخوها ( أى الحجب ) .
وقد فُسر هذا الالتفات بإلتفات القلب عن الله إلى غيره
فإذا التفت العبد بقلبه دخل من هنا الشيطان وإذا لم يلتفت لم يقدر
الشيطان أن يتوسط بين الله وبين ذلك القلب لأن الحجاب قد كُشف
وإنما يدخل الشيطان إذا وقع الحجاب
يقول ابن القيم : إذا فرّ إلى الله تعالى واحضر قلبه فر الشيطان فإذا
التفت حضر الشيطان
ويقول ابن القيم : هذا شأنه وشأن عدوه فى الصلاة دائماً هو
على هذه الحاااااااااااااااال
أتدرى غاية الشيطان منك الأولى ؟ أغلى غاية له ؟
غايته أن تكفر بربك .. لماذا ؟ لأنه قد طرد من الجنة بسببك !!
فهو يكرهك جداً لدرجة أنه لا يريدك أن تدخل جنة ربك
والوسيلة إلى ذلك يوقعك فى الكفر
يقول تعالى " إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار
وما للظالمين من أنصار"
طيب وما لم يستطع أن يوقعك فى الشرك !!يوقعك فى البدعة !!
فما لم يستطع أن يوقعك فى البدعة !! حاول أن يوقعك فى
الكبائر !! فمالم يستطع فصغائر!! إلى أن تكبر و تصبح من الكبائر
فلو يستطيع الإنسان ما يقع فى الصغائر ، أتدرون المجرم ماذا يفعل؟
يجعلك تغوص فى بحر المباحات مباحات كثيرة حتى لا تصل إلى
المستحبات .
avatar
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 836
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

http://tissemsilt.nforum.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى